عمليات تصغير المعدة في لبنان

الدكتور ناجي جان صفا، برفسور محاضر في جامعة مونتريال في كندا، يتكلم عن كتابه حول جراحة السمنة المفرطة. هذا الكتاب لاقى إقبال كبير جداً في سوق أمريكا، وحالياً موجود في السوق اللبناني والعربي

ما هي عمليات تصغير المعدة في لبنان؟

جميع استراتيجيات خسارة الوزن في المركز المتقدم لعلاج البدانة هي تدخليه بأقل قدر ممكن كجراحات المناظير الدقيقة، بالطبع إلا إذا كان هناك سبباً طبياً ما يمنع القيام بهذه الجراحات بالشكل الدقيق كما ذكرنا (بالمنظار). هذه الجراحات التي نقوم بها تكون على هذا النحو من أجل خفض الحاجة لعمل شق جراحي طويل لفتح البطن على سبيل المثال. في هذه الجراحات يقوم الجراح بإدخال كاميرا دقيقة عبر شق جراحي صغير ومن خلالها يشاهد ما يقوم به عبر شاشة كبيرة خارجية ويقوم بأداء العملية الجراحية بأدوات دقيقة مدخلة من شقين جراجين آخرين غاية في الصغر ويشاهد ما يقوم به عبر الشاشة الخارجية.

الدراسات العالمية أثبتت أن تصغير المعدة لها هذه المميزات: ألام أقل بعد العملية وتنفس أسهل وزيادة في وظائف الكلى ومضاعفات أقل في الجرح الخاص بالعملية واستعادة للصحة أسرع من العمليات الأخرى. نوع آخر من العمليات الجراحية قليلة التدخل (الدقيقة) هي ما تسمى جراحات نظام دافينشي والتي يمكنك القراءة عنها بالأسفل هنا.

جراحات خسارة الوزن تقع ضمن تصنيفين أساسيين وهما: الجراحات التقييدية وجراحات خفض الهضم والامتصاص.

الجراحات التي تقلل من حجم المعدة تعرف أيضا باسم الجراحات التقييدية وذلك لأنها تقلل من كمية الطعام التي يمكن للمعدة أن تتسع له. أحد الأمثلة على هذا النوع من الجراحات هي جراحة ربط المعدة التكيفي (عملية يتم فيها وضع روابط خارج المعدة بدون إزالة أي جزء منها والتي تقلل من حجم المعدة وتقلل من سرعة هضمها للمواد وبالتالي تبقي الطعام لفترة أطول بها مما يحقق خسارة للوزن تدريجية مع أقل مضاعفات جانبية ممكنة).

بعض الجراحات تدمج ما بين تقييد المعدة والتجاوز الجزئي للأمعاء الدقيقة. هذه العمليات تقوم بصنع توصيل مباشر من المعدة الى الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة، حرفيا تقوم هذه العملية بتخطي جزء من القناة الهضمية والتي تقوم بامتصاص الكربوهيدرات والمواد الغذائية. هذه هي ما تعرف بجراحات خفض الهضم والامتصاص.

تكميم المعدة

تصغير المعدة بوسيلة تكميم المعدة تشمل قص ثلاث أرباع المعدة أو ٧٥٪ منها باستخدام المنظار مما يترك خلفها أنبوبة معدية رفيعة وطويلة والتي تعتمد على الحد الأصغر للمعدة (المواجه لجهة اليمين). هذه العملية تستغرق غالبا حوالي ساعة لإتمامها وأكثر المرضى يبقون بالمستشفى ليلة واحدة أو اثنتين فقط. غالبا يتكيف المرضى كثيرا مع هذه العملية جيداً. لهذه العملية سمعة جيدة أيضا من حيث الأمان حيث أنها تتم باستخدام المنظار وأيضا لأنها لا تتضمن أي إعادة ربط أو تشعب للمعدة (تقمم). لا يتم أيضا في هذه العملية أي مناولة أو تعامل مع الأمعاء، وبالتالي تعتبر مثالية للمرضى الذين قاموا سابقا بأية عمليات جراحية بالأمعاء أو يعانون من التصاقات بالأمعاء.

على الرغم من أن تكميم المعدة تعتبر عملية جراحية جديدة، إلا أنها تكتسب شهرة واسعة باستمرار بين المرضى والجراحين. البيانات المكتشفة حديثا تظهر نجاح خسارة الوزن ونتائج هضمية واعدة وتظهر خسارة لما يقدر ب ٦٠٪ أو ٧٥٪ من الوزن الزائد خلال أول عام بعد العملية. يقوم المرضى بالإبلاغ بأن وزنهم قد أنخفض بشكل درامي (كبير) وأيضا تقل شهوتهم للطعام وسعة أمعائهم للطعام. أيضا التبعيات الهضمية لهذه العملية منخفضة جدا وغير جديرة بالقلق وذلك لعدم وجود تجاوز لأي جزء من الأمعاء. على الرغم من أن هذه العملية هي جراحة تقييدية للمعدة مثل الرباط القابل للضبط والتعديل إلا أنها لا تتضمن وجود جسم غريب بالجسم ولا تحتاج أيضا لأية إجراءات تكيفية أو ضبطية (مثل ما يتم لضبط رباط أو حزام المعدة) بعد العملية نهائيا.

طي المعدة باستخدام المنظار

تصغير المعدة بوسيلة طي المعدة هي أحد أنواع الجراحات التقييدية. ثني المعدة هي عملية دقيقة تتم باستخدام المناظير والتي يقوم فيها الدكتور صفا بعمل خمسة شقوق جراحية صغيرة للغاية بالبطن وتتم العملية باستخدام كاميرا فيديو. ويتم إدخال الأدوات الجراحية المصغرة عبر هذه الشقوق البسيطة.

تُخيّط المعدة عبر صنع ثنية كبيرة واحدة أو أكثر والذي يقلل من حجم المعدة بما يصل إلى ٧٠٪ من حجمها الأصلي. بالطبع ينتج عن صغر حجم المعدة خفض الشهوة للطعام وبالتالي يجعلك تأكل بكميات أقل. لا يوجد في هذه العملية جروح أو قطع لأي جزء من المعدة أو تدبيس أو إزالة للمعدة أو الأمعاء. تستغرق العملية الجراحية لثني المعدة باستخدام المناظير ما يصل إلى ساعة تقريبا ليتم الانتهاء منها وسوف يكون مطلوبا منك البقاء في المستشفى ليوم أو يومين بعد العملية فقط.

عكس أو تحويل هذه العملية الى أي إجراء آخر (إزالتها أو عمل جراحة أخرى لخفض السمنة) هو أمر متاح بعد القيام بهذه العملية.

جراحة ربط المعدة

تصغير المعدة بوسيلة ربط المعدة هي أحد الجراحات التقييدية التي تقوم فقط بخفض استهلاك الطعام ولا تتداخل مع العملية الطبيعية للهضم. للقيام بهذه العملية يقوم الجراح بعمل تجويف صغير في قمة المعدة من حيث يدخل الطعام من خلال المريء. في البداية يتسع التجويف ويسع حوالي أوقية واحدة من الطعام وبعد قليل يتسع ليتحمل المزيد من الطعام. المخرج السفلي لهذا التجويف يظل حجمه صغير وبالتالي يؤخر تفريغ الطعام من هذا التجويف بالأعلى إلى الجزء السفلي للمعدة مما يعطي أساسا بالامتلاء والشبع.

الجراحات التقييدية لعلاج السمنة تشمل أيضا جراحات ربط المعدة التكيفي والذي يقلل من حجم المعدة باستخدام الربط أو حزام من نوع خاص.

على الرغم من أن الجراحات التقييدية تؤدي إلى خفض الوزن في أكثر المرضى، إلا أنها أقل نجاحا من جراحات خفض الهضم والامتصاص في تحقيق خسارة للوزن مستمرة على المدى الطويل ومحافظ عليها. بعض المرضى للأسف يستعيدون الوزن المفقود والبعض الآخر يكون غير قادر على ضبط عاداتهم الغذائية ويفشلون في خسارة الوزن المراد فقده. النتائج الناجحة تعتمد على إرادة المرضى أنفسهم وتمسكهم بالخطط طويلة المدى لتناول الأغذية الصحية وممارسة الأنشطة الصحية بانتظام.

Related Projects