Lebanon (961) 76 377 376 - 04 718 635 | info@advancedbmi.com

عملية قص المعدة أو تكميم المعدة أو تدبيس المعدة أو السليف في لبنان

 

عمليّة قص المعدة أو تكميم المعدة أو تكبيس المعدة أو السليف في لبنان

كيف تجري العمليّة؟

إنّ قص المعدة أو الاستئصال الجداري للمعدة هي عمليّة تقييديّة تجرى بالمنظار. خلال العمليّة، التي تستغرق حوالي الساعة، يستخرج الدكتور صفا حوالي ال85% من المعدة، ما يخلق معدة صغيرة تشبه الموزة بالشكل. بعد العمليّة، تحدث خسارة الوزن إذ إنّ المعدة أصبحت صغيرة جدًّا وبالتالي لا يمكنها أن تحتوي الكثير من الطعام. كما أنّ الطبيب يستخرج القسم من المعدة الذي يفرز الغريلين أو الهرمون الذي يخلق شعور الجوع، فتصغر الشهيّة.

 

ما هي فوائد عملية قص المعدة أو السليف

تشير الدراسات والأبحاث الأوّليّة بأنّ عمليّة قص المعدة تسمح للمرضى بخسارة 50-60% من وزنهم الزائد خلال السنة الأولى بعد العمليّة. وبعكس عمليّة تحوير المعدة أو الباي باس التي تظهر نتائجها بعد فترة طويلة جدًّا (15 سنة أو أكثر) ومتابعة مستمرّة، لا يوجد أي تقارير لعمليّة قص المعدة بعد 9 سنوات من العمليّة، لكن الدراسات لا زالت تُجرى عليها.

أظهرت الدراسات الحديثة بأنّ عمليّة قص المعدة هي الأنسب لخسارة الدهون والوزن للمرضى الذين يشعرون بأنّ تحوير المعدة أو حلقة المعدة لا تناسبهم.

بالإضافة إلى خسارة الدهون والوزن الزائد، لعمليّة قص المعدة فوائد عديدة ومتنوّعة. فيختبر المريض تحسّنات ملحوظة في النواحي التالية:

– ضغط الدمّ المرتفع

– توقّف التنفّس أثناء النوم

– الربو

– السكّري من النوع 2

– مستويات الكولسترول والدهون العالية

– ارتجاع المرئ أو الحموضة

– متلازمة الأيض

– مرض السلس البولي

– التهابات الجلد

– ألم في أسفل الظهر

– داء المفاصل في المفاصل التي تحمل الوزن كالأوراك والركبتين والكاحلين والأقدام.

كما أنّ خطر الموت يقلّ بنسبة عالية بعد خسارة الوزن بفضل عملية قص المعدة.

 

ما هي مخاطر عمليّة قص المعدة؟

– بعد عمليّة قص المعدة، تنقص كمّيّة الطعام التي تتناولها، ممّا يؤدّي إلى انخفاض في استيعاب الفيتامينات والمعدنيّات والحديد، وقد يؤدّي ذلك إلى نقص في هذه المواد الغذائية. كما أنّ النقص بتناول الكالسيوم قد سبّب في بعض الحالات بأمراض في العظم، ما أدّى إلى ألم في العظام، نقص في الطول، انحداب الظهر وكسور في العظام.

– يمكن حصول نقص في الفيتامين ب12 ممّا يؤدّي إلى فقر دم مزمن.

– لكن يمكن تجنّب هذه النقوصات عبر مراقبة الحمية والمكمّلات الغذائيّة.

– بحال عدم خسارة الوزن الكافي، هناك احتمال ضرورة اللجوء إلى عمليّة أخرى.

Related Projects