الطعام وممارسة الرياضة

الطعام قبل ممارسة التمارين

أيهما أفضل؟ تناول الطعام قبل ممارسة التمارين الرياضية أم بعدها

الطعام قبل ممارسة التمارين أم بعدها: خطوة جيدة جداً في حياتك عندما تأخذ قرار حاسم ومصيري لتغير نمط حياتك الغذائي , والتخلص من العادات الصحية الغير سوية , ولبدأ حياة جديدة أكثر نشاطاً وحيوية و ذلك عن طريق المداومة على ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام ,وهذا قرار رائع ولكن الأصعب منة في الواقع  هو تنفيذة ,والأستبعاد عن كل المغريات الغير صحية والتركيز على البقاء في حالة صحية جيدة .فالكل يسعى لتحقيق الوزن المثالي , وخسارة المزيد من الوزن , ولكن يخطر الكثير من الأسئلة على بال كل من يبدأ في تنفيذ برامج إنقاص الوزن , و البدأ في  ممارسة التمارين الرياضية.

وهنا يحاول هذا المقال الربط بين علاقة ممارسة التمارين الرياضية بالتوقيت المناسب لتناول الطعام.

فمن الطبيعي الحصول على نتائج أكثر فاعلية عندما يتم فقدان الوزن عن طريق إتباع خطة ممارسة تمارين رياضية فعالة ومناسبة وربطها بالتوقيت المناسب لتناول الوجبات الغذائية , وذلك من أجل تعظيم الجهود الناجمة عن ممارسة التمارين الرياضية . ولتحقيق هذة الغاية تم إجراء التجارب على ثلاثة من المجموعات التي تسعى لخسارة الوزن وتحقيق اللياقة البدنية المنشودة عن طريق ممارسة التمارين الرياضية , فالمجموعة الأولى تم ممارسة التمارين الرياضية على الريق, دون تناول أدنى أنواع الطعام ,وبعد ذلك تم تناول الوجبات الغذائية عالية الدهون و السعرات الحرارية .وأجري على المجموعة الثانية تجربة تناول نفس الوجبات الغذائية عالية الدهون والسعرات الحرارية ولكن قبل ممارسة التمارين الرياضية ,ولكن في المجموعة الثالثة تم تناول نفس الوجبات دون ممارسة أدنى أنواع الأنشطة الرياضية.

 

و قد تم رصد النتائج التالية:

 حيث من المنطق والطبيعي أن المجموعة الثالثة أكتسبت المزيد من الوزن نتيجة تناول الوجبات عالية السعرات دون التخلص منها وحرقها, وذلك تم تخزينها على هيئة زيادة فى الوزن لعدم ممارسة أدنى أنواع التمارين والأنشطة الرياضية لا قبل ولا بعد تناول الطعام , ولكن مما يثير الدهشة أن المجموعة الثانية أكتسبت أيضاً المزيد من الوزن ولكن بمعدل أقل من ثلث ما أكتسبتة المجموعة الثالثة ,ولكن المجموعة الأولى التي تناولت الوجبات بعد ممارسة التمارين الرياضية لم تكتسب المزيد من الوزن على الأطلاق! وهذة النتائج تعتبر بمثابة صدمة للكثير من الأشخاص , وخاصة علماء التغذية , الذين ينصحون دائماً بتناول وجبة الأفطار , ويطلقون عليها أنها أهم وجبة يتم تناولها الشخص على مدار اليوم ,وذلك يتردد دائماً على لسان الكثير مبدأ تناول الطعام قبل ممارسة الرياضة , ولكن لابد أن لا ننسى نوع الأطعمة التي قدمت فى الوجبات التى تناولها المجموعات الثلاثة,وهي أطعمة عالية الدهون والسعرات الحرارية ,ولكن لا مانع من تناول وجبة الأفطاركوجبة معقولة ومعتدلة السعرات الحرارية وعالية البروتين والمعادن والألياف , وذلك من أجل تعزيز و أمداد الجسم بالمزيد من الطاقة حتى يتم حرق المزيد من السعرات الحرارية  أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

ولأختصار ذلك , هناك حليين من أنسب الحلول للحصول على أفضل النتائج.

الحل الأول:

إذا تم أختيار تناول الطعام قبل ممارسة التمارين الرياضية كوجبة الأفطار على سبيل المثال , فينصح بتناول الوجبات الغذائية الغنية بالألياف والبروتينات والمعادن لسهولة حرقها والتخلص منها أثناء ممارسة التمارين الرياضية والبعد كل البعد عن الوجبات عالية الدهون والسكريات.

الحل الثاني:

إذا تم أختيار ممارسة التمارين الرياضية على الريق, دون تناول أدنى أنواع الطعام ,فينصح بشرب المزيد من المياة, للحفاظ على معدل الرطوبة الداخلية للجسم , ومنع التعرض للتعب والأرهاق أثناء ممارسة التمارين الرياضية , والتأكد من تناول الوجبات الغذائية عالية القيمة الغذائية والكربوهيدرات والبروتين بعد ممارسة التمارين الرياضية لتجديد والحفاظ على الطاقة الذاتية للجسم.

هذا فعندما يتعلق الأمر بأنقاص الوزن فلابد من الأخذ في الأعتبار نقطة هامة جداً وهي إن كل شخص لابد من التعرف على روتينة الشخصي المناسب والأفضل له والذي يختلف من شخص إلى أخر, ويتأثر بالعديد من العوامل الخارجية ,وسوف يواجه كل شخص بعض الصعوبات  في البداية للتعرف على أفضل الوسائل المناسبة له والتي ستثمرعنها أفضل النتائج لتحقيق الخسارة المنشودة في الوزن والتمتع بمستوى أعلى في اللياقة البدنية ,ولكن في نهاية المطاف سيتم التعرف على الخطة المناسبة له والتي سيتم أتباعها على المدى الطويل للحفاظ على الوزن المثالي ولتحيق حياة صحية أفضل.

Call Now Button