ما الذي يمنعك من فقدان الوزن

ما الذي يمنعك من فقدان الوزن

ثلاثة اسباب تعرقل القدرة على فقدان الوزن

إن مشكلة فقدان الوزن هي مشكلة تواجه العديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم, حيث أن كثيرا من الأشخاص حاولوا أتباع العديد من الأنظمة والأساليب بغرض أنقاص الوزن ولكن بائت جميع المحاولات بالفشل والتراجع للخلف, فإن تلك المحاولات الفاشلة تصيب الكثير بالشعور بالإحباط . ومن ثم تعتبر مهمة فقدان الوزن بطريقة إيجابية ليست مهمة سهلة على الأطلاق.

وسوف توضح إليكم هذه المقالة شرح ثلاثة أسباب تفسر سبب أطلاق علي مهمة أنقاص الوزن مهمة التحدي ,ولماذا يفشل العديد من الأشخاص في أنقاص أوزانهم

١- الجسم الصحي السليم تماماً

عادة الكثير من الأشخاص الذين يعانون من السمنة يضعون خطة بهدف فقدان الوزن بمعدلات معينة دون الانتباه إلى نقطة هامة جداً و هي التوصل إلى المعرفة و الحكمة العلمية القائمة  لأثبات القدر المعين من الوزن المفروض أن يخسر ,ولتوضيح ذلك  , فإن عندما يصل الجسم لحالة استحالة خسارة المزيد من الوزن , هذا يعني أن الجسم بالفعل لا يحتاج لخسارة المزيد من الوزن ,فهذه حقيقة فعلية ولكن الكثير لا يفهمها ويتجاهل عنها ,فالكثير عندما يصل إلى هذه الحالة يظن أنه يلزم علية ممارسة المزيد من التمارين الرياضية لزيادة معدل الحرق أو اتباع حمية غذائية أكثر قسوة لخفض السعرات الحرارية , ولكن الحكمة العلمية تشير إلى عكس ذلك المفهوم الخاطئ .

فقد تكون أوزان الأشخاص التي وصلت لهذه المرحلة المشار إليها على ما يرام ولا حاجة إلى خسارة المزيد من الكيلوجرامات, والحاجة التي تتطلب منهم بالفعل هي تقبل أجسامهم بهذا الوضع , والشعور بالرضا الذاتي عن أجسامهم و تقبل مظهرهم الخارجي , فهذا هو المطلوب تحقيقه بالفعل وليس بذل المزيد من الجهد  والعناء لخسارة المزيد من الأوزان.

٢- الجسم يحتاج إلى المزيد من الوزن

السبب التالي الأكثر دهشة ,لتفسير سبب وصول الجسم لمرحلة استحالة خسران المزيد من الوزن , وذلك لأن بدل من احتياج الجسم للتخلص من الوزن , يحتاج إلى كسب المزيد من الوزن .وهذه النظرية غير حقيقية بالنسبة إلى الكثير , ولكن العديد من الأشخاص النحيفة تعتقد إنها بحاجة دائمة لخسارة الوزن .وذلك لاعتناقهم حكمة “أن الأكثر نحافة هو الأفضل على الإطلاق ” ولكن في بعض الأحيان يتطلب من بعض الأشخاص إضافة المزيد من الكيلوجرامات إلى أوزانهم .وهذا يرجع إلى عدة أسباب منها تحقيق الحماية العاطفية وخلق الشعور بالاستقرار. وأيضاً يلعب الطقس دور هام في زيادة الوزن وخاصة خلال فصل الشتاء.

ولا ننسي الدور الوراثي في ذلك أيضاً, حيث إن العديد من الأشخاص زيادة نسب استعدادهم لكسب المزيد من الوزن وراثياً دون أدنى تدخل ذاتي.

وهذه النظرية ليست تطبق  فقط على البشر بل أيضاً على معظم الكائنات الحية  الثدية الأخرى.

٣– الحكمة من الحياة

جسم الإنسان لا يتأثر فقط بنمط الحياة ونوعية التغذية , ولكن هناك العديد من العوامل الغير مرئية الأخرى التي تؤثر على  إدارة وظائف الجسم ,وعلى سبيل المثال ” الوزن الزائد ” قد يعلم صاحبة الكثير من الدروس النفسية العميقة منها التواضع والصبر والرضا عن الذات.

فالجسد معلم الروح , ولابد من أن ينتصت روح الإنسان للغة جسده بإمعان.

وأخيراً  لابد من حب الشخص لذاته دون أدني شروط ,ورفع الطاقة الإيجابية الذاتية للتمتع بالحياة والنظر الي الحياة بأكثر ثقة وتفاؤل وعدم اليأس من عدم القدرة على خسارة الوزن , بالسعي بخطوات ثابتة , دون الإصابة بالتوتر والنفور من المظهر الخارجي  بل الرضا علية بكل أحواله.

Call Now Button