Lebanon (961) 76 377 376 | info@advancedbmi.com
هل جراحة البدانة تخفض من خطورة الكورونا

هل جراحة البدانة تخفض من خطورة الكورونا

دراسة أجرتها كليفلاند كلينك

أظهرت دراسة أجرتها كليفلاند كلينك أنه بين المرضى الذين يعانون من السمنة والذين ثبتت إصابتهم بفيروس الكورونا ارتبط التاريخ السابق لجراحة علاج البدانة بشكل كبير بانخفاض مخاطر دخول المستشفى ووحدة العناية المركزة. وقد تم نشر النتائج في مجلة جراحة البدانة الأميركية.

وفي الأشهر الماضية، حدّد الباحثون في جميع أنحاء العالم السمنة كعامل خطر لتطوير شكل حاد من كورونا ، والذي قد يتطلب دخول المستشفى، والحاجة إلى العناية المركّزة واستخدام جهاز التنفس الصناعي. وأفادت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية أن أكثر من ٧٠٪ من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأشكال خطيرة من فيروس كورونا.

السمنة هي مرض معقّد ناتج عن عوامل متعددة تضعف جهاز المناعة، وتخلق حالة التهابية مزمنة تؤدي إلى زيادة إنتاج السيتوكينات، وهي بروتينات صغيرة تشارك في الاستجابة المناعيّة.

فيروس كورونا و جهاز المناعة

“كما تؤدي الإصابة بفيروس كورونا إلى تحفيز جهاز المناعة على إطلاق السيتوكينات، ممّا قد يؤدي إلى زيادة إنتاج السيتوكينات التي تضرّ بالأعضاء. وقد يفسّر ذلك جزئيًا شدة العدوى بين المرضى الذين يعانون من السمنة”، بحسب علي أمينيان، دكتور في الطب، مدير معهد السمنة الغذائي في كليفلاند كلينك والباحث الرئيسي.

بالإضافة إلى ذلك، تزيد السمنة من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض الكلى وتكوين الجلطات الدموية. يمكن أن تؤدي هذه الحالات إلى نتائج سيئة بعد الإصابة بفيروس سارس كوف ٢، وهو الفيروس المسبب لـكورونا ، . قد تؤثر السمنة أيضًا على الجهاز التنفسي. فيعاني العديد من المرضى الذين يعانون من السمنة من أمراض رئوية أساسيّة، مثل انقطاع التنفس أثناء النوم ومتلازمة نقص التهوية الناتجة عن السمنة، والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم نتائج الالتهاب الرئوي لكورونا.

فقدان الوزن بشكل كبير يقلل من خطر الكورونا

“تظهر دراسة الدكتور أمينيان مزيدًا من الأدلة على الصلة المهمة بين السمنة والنتائج السيئة من عدوى فيروس كورونا، فهي تبرز لأول مرة أن فقدان الوزن بشكل كبير عن طريق جراحة علاج البدانة قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض خطيرة لدى هؤلاء المرضى” بحسب المؤلف المشارك ستيفن نيسن الدكتور في الطب وكبير المسؤولين الأكاديميين في معهد القلب والأوعية الدموية والصدر في كليفلاند كلينك.

عند مراقبة ٤٣٦٥ مريضًا ثبتت إصابتهم بفيروس سارس كوف-٢ بين ٨ آذار / مارس ٢٠٢٠ و ٢٢ تموز / يوليو ٢٠٢٠، حدد الباحثون ٣٣ مريضًا لديهم تاريخ سابق في جراحة إنقاص الوزن – منهم ٢٠ خضعوا لعملية تكميم المعدة و ١٣ مريضًا خضعوا لعملية تحويل مسار المصارين. وتم مطابقة الحالات ال ٣٣ الجراحية بدقة بنسبة ١:١٠ مع مرضى لم يخضعوا للجراحة يعانون من السمنة لتجميع مجموعة من ٣٣٠ مريضًا بمؤشر كتلة الجسم (بمي) يبلغ ٤٠ أو أعلى عند وقت القيام باختبار سارس كوف-٢.

أظهرت هذه الدراسة المقارنة التي أجريت على ٣٦٣ مريضًا أن فقدان الوزن المستمر وتحسين مرض السكري ومعالجة ارتفاع ضغط الدم في المجموعة الجراحية لعلاج السمنة قبل الإصابة بـ كفيد-١٩ ارتبط بمعدل أقل بكثير من دخول المستشفى ووحدة العناية المركزة.

احتاج ثمانية عشر بالمائة من المرضى في مجموعة جراحة إنقاص الوزن و ٤٢ ٪ من المرضى في المجموعة الضابطة إلى دخول المستشفى بعد الإصابة بـ كفيد-١٩ بالإضافة إلى ذلك، احتاج ١٣ ٪ من المرضى في مجموعة المراقبة إلى دخول وحدة العناية المركزة، و ٧ ٪ احتاجوا إلى التنفس الصناعي، فتوفي ٢٫٤ ٪ بينما لم يحدث أي من هذه الحالات في المجموعة الجراحية.

ويضيف الدكتور أمينيان: “يصبح المرضى بعد جراحة السمنة أفضل صحة بشكل ملحوظ ويمكنهم محاربة الفيروس بشكل أفضل”. “إذا تم تأكيد ذلك من خلال الدراسات المستقبلية، يمكن إضافة ذلك إلى القائمة الطويلة من الفوائد الصحية لجراحة السمنة مثل تحسين مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض الكبد الدهنية وتوقف التنفس أثناء النوم والوقاية من النوبات القلبية والسكتة الدماغية وأمراض الكلى والموت”.

وأظهرت دراسة أخرى من كليفلاند كلينك أن جراحة إنقاص الوزن كانت مرتبطة بانخفاض خطر الموت ومضاعفات القلب بنسبة ٤٠ ٪ لدى مرضى السكري والسمنة.

Call Now Button